بقلم أسبوع عمّان للتصميم بتاريخ الخميس, آذار 29, 2018
Thumbnail

بيان صحفي

أسبوع عمّان للتصميم 2018/2019

بدعم من جلالة الملكة رانيا العبدالله، أعلن أسبوع عمّان للتصميم عن إقامة نسخته الثالثة في عام 2019، وذلك من أجل افساح المجال للتوسّع بتقديم برامج عامة والمزيد من التعلّم المستهدف والمبادرات الاجتماعية خلال العام الحالي.

وخلال هذا التوسّع، سيتم التركيز على نمو القطاع من الناحية التعليمية، وتوفير البرامج الممتدة بالإضافة لفرص التعلّم للمصمّمين والمصنّعين والحرفيّين وللمهتمين في الأردن والخارج.

وأعلن فريق أسبوع عمان للتصميم بقيادة المديرة المشاركة رنا بيروتي عن هيكل تنظيمي أكثر شمولاً وهيئة تنسيقية و شبكة من الشركاء، ودعى لمشاركة المجتمع في إعادة تعريف وتنظيم مواضيع المنصة الالكترونية للاسبوع.

ويتضمّن الهيكل الجديد هيئة من المستشارين الخبراء المحليين والقادة في التصميم، منهم سهل الحياري وعمار خمّاش ود. محمد الأسد ولارا زريقات ونورا عكّاوي والمديرة المشاركة السابقة والمؤسسة المشاركة لاسبوع عمان للتصميم عبير صيقلي.

وخلال العامين الماضيين زار فعاليات الاسبوع نحو 90,000 مهتم ومتابع، وشارك في تقديم العروض ما يزيد على 150 مشارك، وبذلك أصبح أسبوع عمّان للتصميم فعالية مميّزة في الأردن والمنطقة لجمع المصمّمين والمبدعين المحليين والإقليميين والدوليين في عمّان. ووفّر مساحة مجانية وواسعة لمجموعة كبيرة من المعارض المنسّقة على نطاق واسع وبرامج الطلاب والبرامج الاجتماعية وورشات العمل والمحاضرات والبرامج الثقافية الممتدة حول المدينة.

وفي أول مبادراته الممتدة خلال العام، سيستضيف الفريق دورة تمتد لستة أسابيع تنطلق في الأول من نيسان الحالي بعنوان ’مدخل إلى تنسيق التصميم المعاصر في الشرق الأوسط’.

وستركّز هذه الدورة على بناء القدرات التنسيقية والانتقادية والتوفيق بين المفاهيم والممارسة. وتم اختيار المرشدين المحليين والدوليين لقيادة ورشات العمل القصيرة والمكثفة للمشاركين المنتقين والمكلّفين بتطوير مفاهيم المعارض الخاصة بهم كجزء من التجربة العملية للدورة.

وستكون ورشات العمل والإقامات الفنية من التجارب التعليمية التي تستهدف إرشاد المصمّمين والإنتاج، وستوفّر الدعم المحترف خلال عملية التصميم، بدءاً بإنتاج الفكرة وانتهاءً بالتطبيق والتطوير التقني.

وستجمع هذه البرامج طويلة الأمد المصمّمين والمصنّعين، لبناء علاقات بينهم وبين الصناعة وتوفّر الفرصة لهم للتطوّر وإنتاج الأعمال الجديدة. وسيتواصل عرض نتائج هذه البرامج خلال فعاليات أسبوع عمّان للتصميم المميّزة، والذي سيستمر كونه نقطة تشارك بين التبادل والتعاون، وليواصل إقامته مرة كل عامين.

ويستمر أسبوع عمّان للتصميم في تعزيز ثقافة التصميم المدعومة بالقيمة الاجتماعية والتي تبني الأثر على المجتمعات وتحرّك التمكين الإبداعي وتوفر فرص العمل في الاقتصاد الأردني، وترسّخ الأردن كمركز للإبداع والموهبة الإقليمية.  

وفي نسخته الثالثة، يواصل فريق أسبوع عمّان للتصميم في كونه مكرّساً لتوفير البرامج المدروسة والمرتكزة والتي تتفاعل مع جمهور أكبر وأكثر تنوعاً من المصمّمين والطلاب والشركات والجمهور عامةً. ويتوقع أن يتم إطلاق برنامج متكامل يشمل جميع الفعاليات خلال العام والذي يتضمّن تفاصيل لمجالات التعاون والمحاور والفعاليات الجديدة.